24مايو

أنت لا تحتاج للتمويل للإنطلاق بفكرتك

منذ فترة تواصل معي أحدهم وأخبرني أنّ لديه فكرة عظيمة، وأنّه إذا ما قد نفّذها فإنّها ستكون مشروعاً رابحاً جداً، ولكن لديه فقط عقبة صغيرة وهي أنّ كل ما يحتاجه فقط هو “أرض، خط إنتاج، ورأس مال لا بأس به” !!

يردد البعض دوماً أنّه لا يستطيع الإنطلاق بأيّة فكرة بدون وجود تمويل كاف، ويقول الكثير: أحتاج لتمويل كبير جداً لكي أبدأ شركة كبيرة جداً مباشرة، وفي هذه الدوّامة ينتظرون سنوات أو حتى عشرات السنوات، ويكررّون نفس الأفكار والأحلام حتى اللانهاية. أكمل القراءة »

28مارس

قراءة في كتاب “كيف تحقق أيّ شيء تريده” لـ ديريك سيفرز

إذا كنت من متابعي أحاديث تيد الشائقة، فلابدّ أنّك قد صادفت إحدى الأحاديث الممتعة لـ ديريك سيفرز والتي تتميز بأنها قصيرة، رشيقة، وجذابة، والمميز بها اكثر مما سبق، هو أنّ كل حديث هو لمدة حوالي ثلاثة دقائق فحسب، وقد شاهدها حوالي 13 مليون شخص حتى الآن.

ديريك سيفرز هو موسيقي، مغنّي، ورائد أعمال، باع شركته بـ 22 مليون دولار بعد رحلة طويلة من الجدّ والمثابرة والإبداع وريادة الاعمال. يكتب ديريك عبر مدونته بانتظام، ويتميز بأنه يرد على الرسائل البريدية التي يتلقاها بانتظام، كما أنّ لديه مجموعة من الأحاديث الملهمة والرائعة ضمن قناته على يوتيوب. أكمل القراءة »

15مارس

لا يتعلّم من لا يفشل

بدون مقدّمات، لقد تعلّمنا في المدرسة أن نشعر بالإحباط عندما نفشل. لكن خلافاً لما تعلّمناه في المدرسة، يُعتبر الفشل شيئاً جيداً جدّاً. بل ومن أفضل أساليب التعلم، وربما الأفضل على الإطلاق. ولكن بدلاً من الاستفادة من ذلك، فإنّ معظم المدارس للأسف، تعمل جاهدةً على تحويل الفشل إلى شيء مقيت. وحين يتخرج الطلّاب من المدارس وبعد أن قضوا معظم سنوات تكوينهم في مؤسسات تعليمية تعتَبر الإخفاق خطيئة، فسيتبلور عندهم بالطبع أنّ الإخفاق شئ سيء مُنفّر، يجب تجنبّه في الحياة العملية.
أكمل القراءة »

5مارس

كيف خسرت 10 كيلوجرامات من الوزن الزائد خلال شهر باتباع عادات سلوكية مختلفة

هل يمكن فعلاً خسارة 10 كيلوجرامات من الوزن الزائد خلال شهر، وهل يحتاج ذلك لحميّة غذائية معينة، وريجيم قاس، أم يمكن التحوّل لذلك من خلال اتباع عادات غذائية صحيّة فحسب. حسناً لست طبيباً ولا أدّعي ذلك، ولكنني باحث في الإقتصاد السلوكي، وأعرف أنّ الدراسات السلوكية تمكننا في فهم السلوك البشري ولربّما تغييره.

ولأنّني طالما سمعت التعليقات التي تقول إنّ الدراسات السلوكية جميلة وواعدة، ولكن لا يمكن تطبيقها، لذلك فقد تحمّست لهذه التجربة، ولتطبيق الدراسات التي أعرفها في هذا الموضوع وتوظيفها للإنتقال لنظام غذائي صحيّ، فكانت هذه التدوينة بعد شهر من التجربة. أكمل القراءة »

1مارس

التعليم خارج الصندوق، أفكار من منتدى وايز@مدريد

تمّ دعوتي لحضور منتدى وايز@مدريد، تحت عنوان تصوّر مستقبل التعليم، وأحاول في هذه التدوينة السريعة إلقاء الضوء على أهم الإتجاهات والأفكار التي عرضت فيه.

أكمل القراءة »

19يناير

كيف تحذف أنشطتك ضمن فيسبوك؟

يعرف الأصدقاء أنّه من العرف السائد لديّ أنّني أقوم بتغيير حسابي على فيسبوك كل فترة، وعادة ما تكون كلّ عامين مرّة، حيث أقوم بتعطيل الحساب القديم وإنشاء حساب جديد، وقد شرحت أسباب ذلك في تدوينة قديمة، ولكن ألا توجد طريقة لحذف النشاطات أولاُ بأول بدل حذف الحساب كاملاً؟ أكمل القراءة »

17يناير

المفاتيح الخمسة للنجاح في العمل المستقل

إنّ مجالات سوق العمل كثيرة، ولكلّ مجال خصائصه ومميزاته فإذا كنت موظفاً أو رائد أعمال ستحكم عليك طبيعة عملك حتماً اتباع أساليب معينة أثناء أداء مهامك اليومية، أمّا إذا كنت قد اخترت العمل الحر أو ترغب بالدخول إلى عالم العمل بشكل مستقل فعليك الالتفات لمجموعة من النقاط والنصائح التي ستعينك في عملك المستقل مهما كانت طبيعته، وتساعدك على تحسين انتاجياتك، وتقديم خدماتك بشكل رائع. أكمل القراءة »

23سبتمبر

إمدحوا أولادكم لجهودهم وليس لمواهبهم

يدخل الأطفال المدرسة، ويبدأ المعلمون بغرس فكرة أنّ الإجتهاد هو مفتاح النجاح، وأنّه المعيار الأوحد، فمن جدّ وجد، ومن زرع حصد، ومن سار على الدرب وصل، والتكرار يعلّم “الشطّار”. وعلى مرّ الوقت، يكتشف بعض الطلاب زيف هذا الإدعاء نسبياً، إذ أنّ مواهبهم الطبيعية تساعدهم للبقاء في المقدمة ببذل مجهود أقل من الآخرين. أكمل القراءة »

10أغسطس

هل يغيّر التفكير الإيجابي الواقع فعلاً؟

تشير العديد من التجارب السلوكية إلى أنّ الإنسان يفسّر الأحداث بعقله اللاواعي بشكل مختلف عن الواقع الفعلي، مما يجعل المؤثرات المحيطة به عاملاً مهماً في تفسيره لما يجري. على سبيل المثال، يخبرنا مالكوم جلادوبل في حديثه الممتع عن خيارات الناس أنّه إذا كان الشخص من عشّاق الكوكا كولا مثلاً، وقُدم له كأسين من نوعين مختلفين، دون أي إشارة لاسم المنتج مثلاً بيبسي وكوكاكولا، فإنّه سيفشل بمعرفة الكوكاكولا بدقة (أعرف أنّ البعض سيجادل أنّه يستطيع اكتشاف ذلك لكن الواقع مختلف للأسف)ـ رغم أن الطعم لم يتغير لكن الدماغ يفسّر عشق الكوكاكولا ليس للطعم فحسب، وإنما بسبب عوامل أخرى تؤثر فيه مثلاً اللون الأحمر، دعاية أحد المشاهير لها، شكل العلبة وما إلى ذلك من الأمور، وبغياب تلك الأمور يصبح الأمر صعباً، ويتشوش الدماغ. أكمل القراءة »

يمكن الإقتباس شرط الإشارة للمصدر.