17يناير

المفاتيح الخمسة للنجاح في العمل المستقل

إنّ مجالات سوق العمل كثيرة، ولكلّ مجال خصائصه ومميزاته فإذا كنت موظفاً أو رائد أعمال ستحكم عليك طبيعة عملك حتماً اتباع أساليب معينة أثناء أداء مهامك اليومية، أمّا إذا كنت قد اخترت العمل الحر أو ترغب بالدخول إلى عالم العمل بشكل مستقل فعليك الالتفات لمجموعة من النقاط والنصائح التي ستعينك في عملك المستقل مهما كانت طبيعته، وتساعدك على تحسين انتاجياتك، وتقديم خدماتك بشكل رائع.

بناءً على خبرتي لأكثر من عشر سنوات في العمل المستقل، سواء كموظف مستقل أو كصاحب عمل يوظف المستقلين، وبعد إنجاز عشرات المشاريع عبر منصات العمل المختلفة، سواء عبر الإنترنت أو عبر التعاقد مع مؤسسات أخرى. قمت بكتابة هذا الدليل السريع الذي يتضمن خلاصة تجربتي ويقدّم ما أعتقد أنّه النصائح الخمس الذهبية للنجاح في العمل المستقل.

أولاً : الترويج الناجح لخدماتك:

يهتم الناس بأن ترى نتيجة عملك لا أن تسمع ماذا تريد أن تعمل، تقول القاعدة السحرية “أرني عملك، ولا تحدثني عنه”. لذلك فإنّ مهمتك الأولى كموظف مستقل يطمح لأن يستمر في المستقبل في هذا المجال هي: أن تخبر الآخرين ما هي الخدمات التي تقدمها؟ من أنت؟ وما هي مهاراتك؟ .لا يمكن تحقيق ذلك بدون بناء ملف شخصي واضح بسيط يستطيع الجميع فهمه، ولا بدّ أن ترفقه بأمثلة عن أعمالك سواء كنت مصمم ويب، مصمم جرافيكس، مترجم .. الخ.

ليكن ملفك الشخصي واضحاً للآخرين، سواء كان ذلك عبر المواقع المتخصصة بالعمل الحر المستقل، أو عبر موقعك الشخصي الخاص بك، أو حتى لو كان الأمر مجرد صفحة فيسبوك أو غيرها من وسائل التواصل الإجتماعية.

self_promotion

بعد إنشاء ملفك الشخصي، وإبراز أمثلة عن عملك، ننتقل للخدمات التي تود الترويج لها، والتي تود تقديمها. إنّ النصيحة الذهبية هنا، أنّه يجب أن تكون تلك الخدمات واضحة ومفهومة، يجب أن تكون خدماتك محددة، قابلة للقياس، قابلة للتحقيق، واقعية، ومحددة بزمن.

لا تقل مثلاً، أستطيع أن أصمّم لك موقعاً رائعاً، بل قل أستطيع أن أصمم لك موقعاً باستخدام منصة وورد بريس مثلاً وبذلك، تكون محدداً، وحتى هذا لا يكفي فلابدّ أن توضّح الأبعاد الأخرى للموقع. كمثال آخر، لا تقل أقدّم خدمة الترجمة من العربية إلى الانجليزية بل قل أقدم خدمة الترجمة من العربية إلى الانجليزية مع تحديد الكمية والسعر، مثلاً كل (س) كلمة بتكلفة (ع) دولار خلال (ص) يوم. أي حددّت بشكل واضح الكمية والسعر والزمن، والأهم أن يكون بإمكانك إنجاز المهمة خلال الزمن المقترح.

ثانياً: قوة الإنطباع الأول:

بعد بناء ملفك الشخصي، وعرض خدماتك، يأتي التحدّي التقليدي، ألا وهو جذب العميل الأول، وهنا يأتي دور قوة الانطباع الأول. هناك الكثيرون غيرك والذين يقومون بنفس المهمة التي تقوم بها أنت، وهنا يجب التركيز على ما يميزك بشكل كبير، ويجعلك تتفوق عليهم.

تشير العديد من الدراسات أن الشخص يقوم باتخاذ قراراته في وقت لا يتجاوز ثوان معدودةـ، ولذلك عند عرض خدماتك على صاحب العمل عليك الالتفات لعدد من النقاط الهامة، وذلك لكسب انطباع قوي إيجابي خلال تلك الثوان السريعة.

إليك تلك النصائح لكسب انطباع أوليّ إيجابي:

  • اختر كلماتك بعناية، لا تستخدم العاميّة في مراسلاتك، أو في تقديم عرضك، دقّق نصوصك، وجملك سواء كانت بالعربية أو الإنجليزية، واكتب بإتقان. لن يقبل العميل الحجّة التقليدية، أنّني كنت على عجلة من أمري فلم أنتبه للأخطاء الإملائية، فهي دليل إهمال في نهاية المطاف، كيف يمكنه أن يثق بإنجازك لعمله، وأنت لم تبذل أبسط جهد للرد عليه دون أخطاء إملائية؟
  • راسل صاحب العمل، بمراسلة أدبية تحمل قيمة مضافة.
  • عند الحديث مع رب العمل لا ضير من إرسال مثال عن العمل أو اقتراح تقديم نموذج مجاني.
  • احذر من الالحاح، أرباب العمل لا يستجيبون للإلحاح.
  • افهم المهمة بدقة، عليك الإحاطة بكل جوانب المهمة، وكيفية أدائها قبل مراسلة رب العمل.
  • لا تتعجل، خذ وقتاً للإحاطة بالمهمة، وفهمها قبل مراسلة ربّ العمل.

ثالثاً: التسعير وبيع الخدمات:

يُعدّ التسعير إحدى المشكلات التي تواجه الموظفين المستقلين لتقدير كلفة بيع خدماتهم، وخاصة في مواقع العمل الحر المستقل المختلفة، فالتسعير هنا يتخذ أسلوباً مختلفاً عن آلية التسعير التقليدية.

إليك نصائحي:

  • ابدأ بسعرٍ متواضعٍ بداية الأمر لتكسب الزبائن وتجذبهم لخدماتك، وبالتالي تحصل على تقييماتهم الإيجابية، وخاصة في حال كنت جديداً في سوق العمل، أو جديداً في منصة العمل.
  • قارن دوماً أسعارك مع الآخرين، ووضّح القيمة المضافة التي تقدمها لعملائك مقارنة بهم.
  • لا تلق الأسعار جزافاً بحيث تكون أعلى بكثير أو أقل بكثير مما يناسب المهمة.
  • احذر التقدير الزمني الخاطئ للمهمة، إذ أنّه عند اتفاقك مع الزبون على السعر لن تستطيع تغييره بسهولة في حال أخذت المهمة أكثر من الوقت او الجهد المتوقع لها.
  • ضع بعين الاعتبار اضافة هامش للتعديلات، سيطلب الزبون تعديلات على مهمتك بعد إنجازها، هذه سنّة الحياة، خذ ذلك بعين الاعتبار أثناء التسعير.

رابعاً: قوة التقييميات:

لا يختلف إثنان على كون التقييمات الإيجابية عاملاً مهماً في استمرارك في عالم العمل المستقل، ولذلك عليك السّعي إليها سواء على المنصات العالمية أو بشكل شخصي.

ولتحصل على التقييمات الإيجابية اتّبع النصائح التالية:

  • رضى الزبون هو البوصلة، عليك التأكد دوماً أنّ الزبون راضٍ، وبالتالي لا تنه مهمتك إلا عندما تتأكد ان المهمة تمت على أتمّ وجه، لأن الزبون الراضي هو مفتاحك لزبائن اكثر، ومفتاحك لكي يطلب خدمتك مرّة أخرى.
  • ابن سمعة طيبة فهي وسيلتك للحصول على عمل وزبائن.
  • حافظ على زبونك، كلفة الوصول لزبون جديد تعادل حوالي خمسة أضعاف كلفة التعاون مرة أخرى مع زبون قديم.
  • اطلب تقييمك الإيجابي من ربّ العمل، لا تخجل من ذلك، قم بطلب تقييم لعملك من زبونك حين يكون راض عن النتيجة.
  • تجنّب التقييم السلبي، حاول حل المشكلات مع زبونك حتى تتجنب التقييمات السلبية، إنّ تقييم سلبي واحد يؤثر على أكثر من 20 تقييم إيجابي، إن لم يكن 100.
  • إذا اضطّر الأمر، اعمل مجاناً لتحصل على التقييم الايجابي، التقييمات الايجابية ستبني لك سمعة جيدة وبالتالي ستحصل على عمل أكثر.

خامساً: التسليم الناجح:

لا يمكن الكلام عن النجاح في العمل المستقل دون الإشارة لأهمية تسليم الخدمة الناجح، وتقع معظم الخدمات بمشاكل عند التسليم.

إليك أهم النصائح:

  • التزم بالوقت المحدّد المطلوب، انتبه للوقت لإتمام المهمة لذلك احرص على أن تقوم بتسليم المهمّة بالوقت الصحيح وألّا تتأخر.
  • أخبر صاحب العمل بتحديثات الحالة للمهمة المطلوبة أولاً بأول، أبقه على اطلّاع بآخر ما وصلت له في مهمتك، ولا تغب عنه طويلاً.
  • قم بالتعديلات إن طُلبت، وتوقع دائماً التعديلات.
  • حدد موعداً للتواجد على منصة العمل لتسهيل التواصل مع ربّ العمل.
  • وضّح المهام التي تم تنفيذها بدقّة.
  • تأكد من أنّ كلّ شيء على ما يرام قبل إنهاء المهمة.
  • لا تعط عذراً واهياً في حال تأخرك.

سواءً كنت تعمل حالياً في العمل الحرّ المستقل، أو كنتَ طامحاً لدخوله، أتمنّى أن تكون النصائح السابقة مفيدة لك، وأن تكون دليل نجاح لك.

إنّ المقالة السابقة مأخوذة من محاضرة لي في مؤتمر العمل الحر المستقل، ويمكن مشاهدتها أيضاً:





شارك التدوينة !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*

يمكن الإقتباس شرط الإشارة للمصدر.