أيهما أهم لنجاح مبادرة ما ، القائد أو المبادر الأول، أم أول من يتّبعها؟ يتحدث ديريك سيفرس في حديث تيد شائق عن أهمية وجود تابع مؤمن بأفكار القائد، وأنه قد يكون أهم من القائد أيضاً.

يتكلم ديريك سيفيرس بأسلوبه الممتع الشائق، ومحادثته القصيرة عن أهمية التابع الأول في نجاح حركة ما. يظن الكثير أن علينا تمجيد القائد صاحب الخطوة الأولى والمبادرة في أي حركة ما، أو مبادرة مجنونة ما.

يعرض ديريك سيفرس في مؤتمر تيد فيديو قصير لا يتجاوز الثلاثة دقائق يوضح كيف أن التابع الأول للقائد هو الذي يجعل للحركة معنى، ويشجع الآخرين للإنضمام لها، لتكبر شيئاً فشيئاً. يشير ديريك لخطأ نسب كل الفضل للرجل الأول، ويقول:

صحيح أن الرجل الأول هو الذي سيحصل على كل الفضل، ولكن في الواقع إن ” التابع ” الأول هو الذي حول ” المجنون ” الأول إلى قائد”.

يختتم ديريك كلامه بالقول : ” لنستخلص الدروس، عليك كقائد أن تعي تماماً أهمية ” تنمية ” تابعك الأول كما وأنه ” شريك متساوٍ” معك لأن الأمر المهم هو  الحركة”.